Amerabian Coffee Beans

Arabian coffee beans for everybody!

My Photo
Name:
Location: New Haven, Connecticut, United States

Saturday, October 08, 2005

روحانية في ذاكرتي الحديدية

أحيانا أنفرد في غرفتي و أفكر مليا
أفكر و أتذكر الماضي, و أتعمق و أستخرج التفاصيل من قعر بحار ذكرياتي
أتذكر الماضي بكل ما في الكلمة من معنى, حتى تفاصيل طفولتي قبل أن أتعلم الحديث
أتذكر الكثير مما يؤلم قلبي, أرى تلك الصور في تخيلي ولا أقدر أن أرجع للماضي ولو للحظة
أرى برائتي تملأ الدنيا, و عطف و حنان أمي
و أرى نفسي ألعب مع أبناء خالتي أمام بيت جدي و أرى صديق و صديقة
و أتمنى لو أستطيع تذكر المزيد و المزيد من تلك الأيام

أتذكر يوم كنت ألعب قديما في بيتنا سابقا بمدينة العمال
عيد ميلادي, و الأطفال من حولي فرحون
و أبي يضع تلك الطاولة, اللتي تقسم إلى نصفين لنجتمع حولها, أو حول الكعكة اللذيذة تعلوها الشموع

و أتذكر أيضا أنه كانت هناك طفلة تسكن بجانب ذلك البيت
أتذكر أنها كانت تحرضني على "الشطانة" بقيامها بدعوتي للعبور من تحت الشبك الحديدي اللذي كان يلف منطقة خالية أمام المنزل
أتذكر في ذلك الموقف, أننا كنا متعاونين حيث ساعدنا بضنا البعض عندما تعلق إحدى أطراف الشبك الحديدي بملابسنا

و أتذكر منظرا يرهق عقلي و يحزن قلبي
سكين قديمة أخذتها من الماضي تمزق روحي
أتذكر ذلك اليوم المشمس, و الحرارة التي يشتكي منها الصخر
و الإعصار و الغبار يلفان الشارع
هناك في الشارع.. تمشي أمي و حبيبات الرمل و الغبار
تعصف بالشارع الفارغ من الناس
أرى أمواج الغبار تتحرك نحو قديمها على الأرض
ملعونة هذه الحبيبات
تتحسس على قدم أمي و ترتطم كالأبر بيدها و عيونها
تدمع عيونها تلك الرملات, و تتعب حبيبات الغبار تنفسها
و أنا,صغير الجسم أمشي معها بداخل عباتها
خبأتني من ذلك الغبار, و حمتنى حبيبات الرمل
و أعطتني ظلا بحنانها يبرد أشعة الشمس اللتي تكاد تذيب الحديد
و لم كل هذا التعب؟ لمى كل هذا الألم؟
لتأخذني لصديقي, حتى ألعب و أفرح
و ما النتيجة الآن؟
هأنا في غربتي أتذكر و أتألم, وأختنق بنفس حبيبات الغبار
أتنفسها و أبتلعها كما أبتلع غصاتي
هاهي روحي تحترق.. بنفس أشعة الشمس تلك
و هاهي عيوني تدمع.. كما دمعت عيون أمي

لك كل الحب يا أمي


(يتبع)

1 Comments:

Anonymous Anonymous said...

check out www.aaramnews.com for more...

3:20 AM  

Post a Comment

Subscribe to Post Comments [Atom]

<< Home